كيف تكتب السيرة الذاتية للتوظيف بإحترافية



إذا قمت بإنهاء مسارك الدراسي وبعد مدة من التعب والإجهاد أنت على بعد خطوات من للتوضيف، لكن قبل هذا لا بد من إنشاء سيرة ذاتية إحترافية تبرز فيها أهم مكتسباتك وما قد قمت بتعلمه خلال مسارك الدراسي، ليس هذا فقط بل يتعد الأمر بمدى مهارتك في إنشاء السيفي الخاص بك، بحيث يكون يجذب الإنتباه بصفة كبيرة، وبعض المعايير الأخرى التي هي من الأساسيات لنجاحك المهني، لحسن حظك أنت في المقال والموقع المناسب.
 يلعب الجانب اللغوي الرابح الأكبر في طريقة كتابة السيرة الذاتية حتى تكون فرص قبولك في التوضيف أكبر، فمثلا للغة العربية من أساسيات نجاحها في الجانب المهني البساطة وسهولة الإستخدام والطريقة المثالية لإختيار الكلمات المناسبة هي التعلم الذاتي، والإطلاع على بعض النماذج المهنية التي ستجدونها متاحة بطبيعة الحال على مدونتنا، أما بخصوص ذكر بعض اللغات الأخرى مثل الفرنسية والإنجليزية مثلا فهنا يختلف الأمر كون هذه اللغات لها بعض الطرق الخاصة لتبدو أكثر جمالية وتأثير على المستشار التوضيفي. فماهي الطريقة الإحترافية التي يعتمدها بعض الموضفين قصد التأثير على مستشاري التوضيف؟ وكيف يمكنك كتابة السيرة الذاتية الخاصة بك بإحترافية للظفر بأكبر عدد ممكن من مناصب التوضيف؟


من يحتاج إلى إنشاء سيرة ذاتية؟

نعيش يوما على قرع طبول الزيادات في المواد الغذائية وفرض بعض الظرائب التي يمكن أن توقع البعض في أزمة مالية حادة، قد تؤدي إلى تأزم الوضع المالي وخلق بعض المشاكل الأسرية بسبب أحد اأخطاء إختيار وظيفة المناسبة أو حتى الإستعجال في بناء قاعدة مالية مركزها الإستثمار والإدخار، لذا الوضائف التي تحمل الرواتب عاليا عادة ما يكون عليها الطلب والمنافسة أكبر، والسبيل الوحيد الذي يربط بين الموظف ومستشار التوضبف هو ماتكتسبه من مؤهلات مختلفة لكن هذا وحده غير كافي ليتم قبولة بصفة نهائية، وغالبا ما تكون الإحترافية في كتابة السير الذاتية Cv الفاصل الوحيد في إختيار شركاء العمل. لذا يحتاج بعض هؤلاء إلى تعلم كتابة سيرة ذاتية بأنفسهم:
  • الفئة النسوية: وهنا بدون إستثناء حتى الجامعيات أو بعد الزواج، والتي يكون الدافع الوحيد في هذا هو مساعدة شريك الحياة في أعباء المنزل والأسرة.
  • شركات التجنيد: والتي غالبا ما يلتحق بها أشخاص ذوي مستوى دنيئ، أو لديهم خبرة أقل أو منعدمة في أحيان أخرى.
  • خرجي المدارس الخاصة والجامعات الدولية.
  • أصحاب المهن الجديدة أو الذين زادو من كفائتهم المعريفية والمهنية قصد تغيرالمنصب أو قصد الترقية.
  • أصحاب المشاريع قصيرة المدى.

 مايجب عليك معرفته قبل البدأ في إنشاء أول سيرة ذاتية  إحترافية:

 إن الإعتماد على نموذج A4 للسيرة الذاتية قد يكون صعبا على البعض خاصة للمبتدئين لكن لا مشكلة سنحاول حل جميع الصعوبات التي تواجه الفئة الراغبة في التوضيف من خلال توجيهات للنجاح في إنشاء سيرة ذاتية إحترافية.
من خلال بعض الدراسات التي أجريت حديثا تبين أنه من الضروري إتباع بعض الخطوات أو النصائح التي قد تبدو بسيطة، لكنها كفيلة بنقلك من المبتدأ إلى عالم الإحتراف في إنشاء سيرتك الذاتية لأول مرة، وهي كالآتي:
  1. حاول قدر المستطاع تجنب إضافة إبداعك الخاص من حيث الرسومات والألوان الغير منتضمة والإكثار من الكلام الجانبي الغير مرغوب فيه.
  2. حافظ على المتانة اللغوية، أي يجب أن يكون كلامك مركز على سيرتك الذاتية بأسلوب إحترافي، يتطرق إلى أهم التفاصيل في مجال التوضيف.
  3. كن على علم أن قوة الإقناع والتأثير على القارئ هي نصف المسافة التي يعتمد عليها المحترفون في إنجاز سيرتهم الذاتية، وخاصة الملف الشخصي.
  4. ذكر وتحديد المهارات القابلة للتحويل من خبرات العمل الأخرى.
  5. الحفاظ على الإيجاز وتجنب الإطناب والكلام الفارغ.

كيف تدرج المكتسبات والخبرات المهنية في سيرتك الذاتية؟

إن أهم نقطة يجب التركيز عليها هي الكلمات الدلالية ذات معنى قوي التأثير والتي تحمل من خلالها بعض خصائص الإقناع أنك قادر على تحمل مسؤولية العمل وكفوء للرفع من قيمة وثروة هذه الشركة التي تقدمت إليها، لذا يجب التركيز على طريقة التسويق لنفسك ولمكتسباتك المعرفية ومهنية. تخيل أنك بضاعة هامة وذات جودة عالية تستحق دفع المال الكثير للحصول عليها، والتفريط فيها أمر يستحق التحصر عليه، والسيرة الذاتية التي تقوم  بإنشاءها هي الوثيقة التي يمكنك الترويج من خلالها، دون أن ننسى أن هذه الوثيقة ليست دائما العصا السحرية في حالة كانت لديك أدنى متطلبات العمل.

إجعل السيرة الذاتية تعمل من أجلك:

عود نفسك على الإختصار في المعلومات المذورة عنك وإبلاغ القارئ عن كل ما تستطيع تقديمه لعملك.
التفاصيل الشخصية. الإسم اللقب والعنوان مع رقم هاتفك.
التعليم والخبرات المكتسبة.
تلقي التدريب.
تاريخ العمل "إسم الشركة وطول مدة عملك التي عملت بها"
المهارات التي تمتلكها.
أما فيما يخص بعض التفاصيل الثانوية التي يمكن إدراجها:
من يحتاج إلى سيرتك الذاتية أو من هو بحاجة إليك في هذا العمل أو الدور الأساسي الذي يمكنك لعبه.
العمر والحالة الإجتماعية.
عناوين الأماكن أو الشركات التي عملت بها.
الهوايات وماأنت قادر على الإبداع فيه، مع الإهتمامات.
 المراجع.
الاتصال مثل البريد الإلكتروني ورقم الهاتف وحتى رقم الفاكس إن توفر ذلك.
 وتضح الصورة المرفقة نموذج يمكنك العمل عليه مع تطبيق جميع الأساسيات المرفقة في هذا المقال.

أما الآن سأعطيك بعض الكلمات الدلالية والتي لا يجب إستخدامها من خلال كتابتك للسيرة الذاتية، والتي أعتبرها من الكلمات التي قد تقلل من فرصة قبولك ولا تدعم الإحترافية على الإطلاق لذا حاول تجنبها قدر المستطاع:
  •  كل تجاربي في البحث عن الوضيفة كانت فاشلة
  • ليست لدي أية قدرات ولا حتى مؤهلات للعمل بجد.
  • يمكنني القيام بأية مهمة لكن لست على إستعداد.
  • يمكنك التفكير فيا؟ يمكنك إختياري من بين الآخرين.
  • أنا أعمل في المنزل لاأكثر ولا أقل.
  • أتمنى منك أن تساعدني في إيجاد الوضيفة الخاصة بي.
  • أرجوك لا تنساني عند إختيارك للموضفين.
إذن فلا تركز على أخطائك أو مراكز ضعفك، وحاول دائما التركيز أين يمكنك الإبداع وماهي نقاط القوة لديك هذا سيزيد من حضوضك في النجاح أكثر.

أرسم أهدافا لسيرة الذاتية: 

من الممكن التفكير بهذا المنطلق أن الهدف الأساسي من كتابة سيرة ذاتية هو مجرد الإعلام لما هو أساسي في مسارك المهني والخبراتي، وليس الحصول على وضيفة أو الفوز بعقد بقدر ماهو الحصول على مقابلة أو جتماع.
بحيث تحاول من خلال سيرتك الذاتية الوصول إلى ماتريد دون أن يشعر مستشار التوضيف بإحترافية عالية، بحيث وضحت هذا الأمر بمخطط في الصورة المرفقة، وكانت السيرة الذاتية في الوسط لأنها تُدعم من طرف إستمارة الطلب ورسالة مرفقة، والهدف من الأشياء الثلاثة المذكورة هو الضفر بمقابلة مع مستشار التوضيف، لتوضف نفسك بنفسك وحيث تريد أن تكون في هذا المنصب.
أنصحك بقراءة مقال: كيف تكتب نموذج سيرة ذاتية بالانجليزية أو الفرنسية.


تعليقات